قراصنة إسرائيليون يعلنون مسؤوليتهم عن تعطيل



 أعلنت مجموعة قرصنة معلوماتية إسرائيلية (هاكرز) تطلق على نفسها «العصفور الجارح» أو (بريداتوري سبارو) مسؤوليتها عن هجمة سيبرانية على إيران، والتي طالت منظومة تزويد الوقود الوطنية، وأدت إلى إخراج غالبية مضخات الوقود فيها عن العمل.وقالت مجموعة القرصنة في بيان أوردته صحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيلية «قمنا بتعطيل غالبية محطات الوقود في إيران، ردا على الاعتداءات الإيرانية في المنطقة»، مضيفة:«اللعب بالنار له ثمن».وأعلن التلفزيون الرسمي الإيراني تعطل الخدمات في الكثير من محطات الوقود في العاصمة طهران، دون ذكر سبب واضح في حالة مشابهة لما عاشته إيران، أواخر 2021، عندما تسبب هجوم سيبراني كبير في تعطل بيع البنزين بإيران، ما تسبب في تكدس صفوف طويلة من المركبات أمام محطات الوقود في أنحاء البلاد.وأكد وزير النفط الإيراني جواد أوجي أن عطلا في عموم البلاد في محطات وقود وقع بسبب هجوم إلكتروني.وقال أوجي للتلفزيون الرسمي إن الخدمات تعطلت في نحو 70% من محطات الوقود في إيران وان تدخلا خارجيا من الأسباب المحتملة لذلك. وذكر في وقت لاحق أن 1650 محطة وقود تعمل حاليا. وكانت هيئة السايبر الإسرائيلي الوطنية قد ذكرت سابقا أن مجموعة قرصنة إلكترونية تتبع للحرس الثوري الايراني هي التي تقف وراء محاولة الهجوم السيبراني على المركز الطبي (زيف) في صفد خلال الأسابيع الأولى للحرب في غزة، ونجحت خلالها المجموعة في سرقة قسم من المعلومات الحساسة المخزنة في أنظمة ذلك المركز.



مصدر الخبر : عربية وعالمية – www.alanba.com.kw –